السوريون في زمن الكوليرا

  فيما لو تم تخيير الجائع بين تناول سلعة قد تصيبه بمرض وبين الاستمرار بالجوع، فعلى الأرجح سيتناول السلعة ليسكت عواء ذئاب معدته على أمل عدم الإصابة بالمرض، لطالما “قد” التي أدخلت على الفعل المضارع أثناء تخيير الجائع، تأتي حرف تقليل. وعلى

آلاف السوريين في تركيا يطلقون “قافلة النور”: هجرة جماعية إلى أوروبا 

تفاعل الاف السوريين في تركيا مع حملة " قافلة النور" للهجرة الجماعية الى أوروبا والمتزامنة مع صعوبة البقاء في تركيا في ظل غلاء الأسعار وارتفاع الإيجارات، وتحول بطاقة الحماية المؤقتة "الكيملك" إلى عبء على السوريين مع تنامي موجات العنصرية،

نقص القمح يهدّد بتجويع ملايين السوريين

بدأت ملامح مجاعة تلوح "منذ الآن" في سورية، بسبب تراجع إنتاج القمح المحلي، ولجوء نظام الأسد إلى حلول "قاصرة تنال من رغيف السوريين"، وفقا لما يرى مدير مؤسسة الحبوب في الحكومة المعارضة حسان محمدوبيّن أن الإنتاج العام

هكذا يُسمن السودان ويغني من جوع

ماذا لو نظرنا، أو حاولنا النظر إلى الزاوية الأخرى التي لم يتطرق إليها المؤتمر الدولي لبحث الأزمة الغذائية، الذي استضافته ألمانيا، بحضور 40 دولة أول من أمس الجمعة، وعلى الأرجح أن يغيب اليوم الأحد، عن مناقشة قمة الدول الصناعية السبع، التي

مؤتمر المانحين لسورية.. مرّ مرور اللئام

طالت الأزمة السورية، فلمّت إثر طولها والتدخلات ومستويات الصراع، من الغبار ما أعمى عيون متابعيها، بعد تعمّد تحريفها وما لحقها من تشويه، لتغدو وبحق، وربما على الصعد جميعها، يجوز فيها الوجهانوجه للعسكرة له مدافعون وآخر للسلمية له أنصاره،

هكذا قتل الأسد حرّاس كرسيه

ويلات لنظام الأسد، وليس ويلا واحدا يا جبران خليل جبران، فحكومة الأسد لا تأكل مما تزرع ولا تشرب مما تعصر ولا حتى تلبس مما تنسج. ولتكتمل دائرة الويلات لخنق السوريين وإبعاد أي بارقة أمل عن مستقبلهم ولا حتى العودة إلى بعض ما كان عليه

هادمها بانيها وحاميها حراميها

ربما أول ما يقفز إلى ذهن أي قارئ لأرقام إعادة الإعمار في سورية، ببلاد لم تزل رحى الحرب تدور فيها، هو: كيف تم تقدير تلك الأرقام؟ قبل أن يتوقف القصف تم إحصاء حجم الهدم، وبالتالي تكاليف الإعماروتتتالى بعد ذاك الأسئلة، من سيدفع تلك

سورية بين رمضانين: ارتفاع مذهل في أسعار المواد الأساسية

ارتفاعات مذهلة في الأسعار خلال رمضان هذا العام مقارنة مع العام الماضي. يقول الخبراء وكذا المواطنون إن كلفة السلع غير مسبوقة في تاريخ سورية.يقترن هذا الواقع باستمرار التصدير رغم الطلب المرتفع المحلي، وتهاوي سعر صرف الليرة أمام الدولار،

بشار “كويّس بس الحكومة عاطلة”

بشار الأسد، الذي ورث حكم سورية منذ 22 سنة عن أبيه الذي حكم قبله 30 سنة، قائد تاريخي وحكيم وديمقراطي، بل ويحمل هموم السوريين على رأسه، ليل نهار، ولا تغيب معاناة المستهلكين السوريين لحظة عن خلده، ولكن العلّة بالحكومة، حسب

الامارات..لم تزل العودة ممكنة

نصائحي للمحمديّن، ابن زايد وابن راشد.أقدّر ردة فعل الإمارات، جراء التجاهل الأمريكي، بعد سلسلة الخدمات والأدوار الوظيفية، بل وأعي المخاوف وحتى الحساسية، جراء إعلان جوزيف بايدن، قطر حليفا استراتيجيا من خارج الناتو، بعد العداء الذي تراكم، بين